Menu
Menu

الاقتصاد

الاقتصاد هو دراسة علمية لكيفية قيام الأفراد والمؤسسات بترتيب الأولويات واتخاذ القرارات المتعلقة بإنتاج واستهلاك السلع والخدمات بما يلبي الحاجات الفردية والمجتمعية ، وكيف يواجهون التحدي المتمثل في ترتيب تلك الأولويات في عالم من الموارد المحدودة. توفر دراسة الاقتصاد فرصة للطالب لفهم واستخدام الطرق التي يتم من خلالها توزيع السلع والخدمات وتوليد الدخل بين الأسر المعيشية والوحدات المنتجة، وكيف يمكن تفسير حركة الأسعار، التوظيف، النقود، الأسواق المالية، الاستهلاك، الادخار، الاستثمار، النمو الاقتصادي، التقلبات الاقتصادية والمالية، الأعمال المصرفية، و تأثير الضرائب. إن فهم الاقتصاد هو أمر بالغ الأهمية ليس فقط لأولئك الذين يعتزمون الإنخراط في عالم الأعمال التجارية، ولكن أيضا لأولئك الذين يعتزمون متابعة الدراسات العليا.

 يمكن لخريجي تخصص الاقتصاد العمل في القطاع العام والمؤسسات العامة والقطاع الخاص والمنظمات الإقليمية والدولية في الأعمال المرتبطة بإعداد الموازنات، العقود والمشتريات، المناقصات، تحليل الأسواق والأسعار، الضرائب، تحليل حركة الإقتصاد الكلي، السياسات المالية والنقدية، وغيرها. ومن الوظائف التي يمكن لخريجي الاقتصاد الانخراط فيها: اخصائي مشتريات، اخصائي موازنة، ضابط المناقصات، اخصائي عقود، محلل اقتصادي، محلل أسعار وتكاليف، محلل إئتماني، الوظائف المرتبطة بتحليل ومتابعة الضرائب سواء في الهيئات الضريبية أو الشركات والمؤسسات الخاصة

 

المالية
يتناول تخصص المالية دراسة المبادئ الضرورية في اتخاذ القرارات المالية. والتي من أمثلتها: هل يجب الاستثمار في مشروع ما؟ وإذا كان الأمر كذلك، فكيف ينبغي تمويل عملية الشراء؟ وبتطبيق مبادئ التمويل يمكن الإجابة على هذه الأسئلة. وحتى في عالم محفوف بالمخاطر، يقدم علم المالية إرشادات بشأن كيفية إدارة الثروات والوفورات المتراكمة من الماضي. إن فهم مبادئ التمويل هو من الأهمية بمكان، ليس فقط على صعيد اتخاذ القرارات المالية للمؤسسات التجارية، ولكن أيضا للمنظمات الحكومية والخاصة التي لا تستهدف الربح، والأفراد والأسر أيضا.


 
ولأن اتخاذ القرار المالي هو أمر شائع جدا، فإن الطلاب المدربين على تطبيق مبادئ وتقنيات المالية سوف يكون لديهم فرص وظيفية في العديد من أنواع الشركات المختلفة في قطاعات التصنيع والتأمين والصناديق المالية الاستثمارية، وشركات الاستثمار والبنوك وأنواع أخرى من المؤسسات المالية التي توفر خدمات إئتمانية للجمهور. ويمكن لهذه المنظمات أن تكون محلية أو وطنية أو دولية. ونتيجة للقرارات المالية المختلفة التي ينبغي اتخاذها، يمكن للطلاب المدربين في مجال المالية المشاركة في أنشطة مختلفة مثل اعداد الميزانية الرأسمالية، تحليل الأوراق المالية، الإقراض التجاري، التمويل الدولي، والعديد من المناصب الإدارية المالية الأخرى السائدة في هذا المجال.