عن البرنامج

 

بدأت كلية الهندسة في تنفيذ برنامج الهندسة الميكاترونية باستقبال أول دفعة من طلبتها في عام 2002م. يُدار البرنامج باشتراك قسم هندسة الكهرباء والحاسب الآلي مع قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية. مدة البرنامج الدراسية هي خمس سنوات شاملة لدراسة اللغة الإنجليزية. بالرغم من طبيعته الهندسية، فإن البرنامج يحتوي على مقررات في العلوم الإنسانية والاجتماعية، والإدارة، بالإضافة إلى المقررات الهندسية المختصة بالبرنامج. لقد تم تصميم برنامج الهندسة الميكاترونية من أجل توفير الخبرات اللازمة للنهوض بالصناعة في السلطنة خلال العقود القادمة في عالم ملئ بالتحديات المتصاعدة، وذلك وفقا لأهداف كلية الهندسة القاضية ببذل أقصى جهد من أجل تحقيق الامتياز. في عصرنا الحاضر، تغيُّرات الصناعة النفطية في مجالات آبار النفط الذكية، والتحكم الآلي، والأنظمة الذكية للقياس والرقابة تستلزم وجود فرع هندسي مثل الهندسة الميكاترونية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الصناعة الحديثة في السلطنة تتطلب استعمال أنظمة ذات طابع ميكاتروني بحت. من هذا المنطلق، فإن برنامج الهندسة الميكاترونية يقوم بدمج الميكانيكا والكهرباء والحاسوب في قالب موحد من أجل تخريج مهندسين ملمِّين بالتكنولوجيا الحديثة اللازمة للصناعة العمانية حاضراً ومستقبلاً. بناء على ما تقدم، يعرَّف برنامج الهندسة الميكاترونية بجامعة السلطان قابوس على أنه مزيج متناغم من الهندسة الميكانيكية، والإلكترونيات، والروبوتات، وأنظمة الحاسوب. تتميز الأنظمة الميكاترونية بالتكامل الوثيق بين المكونات الميكانيكية (مثل الروابط الميكانيكية، التروس، والمحركات، ونواقل الحركة، والخ) والمجسات الكهربائية (مثل مجسات المسافة، والسرعة، والضوء، ودرجة الحرارة، والخ)، والمشغّلات الكهربائية والميكانيكية (مثل المحركات الكهربائية، والأسطوانات الهيدروليكية، وصمامات التحكم، والخ)، ومتحكمات الحاسوب (مثل الحواسيب الشخصية، والمتحكمات المنطقية القابلة للبرمجة، ومعالجات الإشارات الرقمية، والخ) بحيث ينتج عن ذلك انظمة متكاملة تسهم في الرّقي بالأفراد والمجتمعات. من أجل دمج كل هذه العناصر مع بعضها بالصورة المثلى، فإنه يتوجب على المهندسين الإلمام بجميع هذه الفروع. الجدير بالذكر أن برنامج الهندسة الميكاترونية قد نال الاعتراف الأكاديمي من قبل مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا (ABET) في عام 2007م، هذا وقام بتجديد هذا الاعتماد في العام 2014م.