كلمة مدير الدائرة
   
 علي بن ناصر الحضرمي 
مدير الدائرة 

تُعنى جامعة السلطان قابوس منذ افتتاحها في عام 1986م بكل جوانب العملية التعليمية بما تشمله من توفير بيئة مناسبة لتلقّي العلم والمعرفة، وإجراء البحوث والدراسات، فأوجدت المرافق الأساسية والمساعدة، ورصدت الحوافز والجوائز، واستقطبت العلماء والأساتذة من شتّى أرجاء المعمورة لينهل من معينهم طلبة العلم، وليسهموا في بناء الوطن.. 

 

لذا خطت الجامعة خطوات بنّاءة تثلج الصدر وتبعث على الفخر والارتياح؛ فنافست بذلك أعرق الجامعات وأشهرها، وحصدت الجوائز العلمية الرفيعة تقديراً لجهودها في البحث العلمي ونشر العلم والمعرفة، وإقراراً بأن ما تقوم به من نهج علمي وجهد بحثي هو في الطريق الصائب، وضمن الأُطُر المتعارف عليها عالمياً.

 

لقد آمن القائمون على الجامعة منذ بدايتها وعلى رأسهم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله وأبقاه - الذي تتشرّف الجامعة بحمل اسمه- آمنوا جميعاً بأن الجامعات ومعاهد العلم لا تقاس بما تحوي من مبانٍ شاهقة وأجهزة متطورة وأعدادٍ من معلمين ومتعلمين فحسب وإنما بما تنتجه من علمٍ وفكرٍ يخدم المجتمع والبشرية جمعاء، ويسهم في بنائها واستمراريتها بما يضمن العيش الصحي والفكري السليمين، ولذا عقدوا العزم على تطوير البحث العلمي ونشره فأوجدوا جميع التسهيلات، وسخّروا الطاقات، ورصدوا الجوائز وكذلك الترقيات ليصبّ ذلك كله في نهضة علمية بحثية يشار إليها بالبنان. 

وما دائرة النشر العلمي والتواصل إلا نتاج هذا الاهتمام، وما تلقاه من دعمٍ لا محدود إلا دليل وعي إدارة الجامعة بأهمية النشر العلمي وبأنه المقياس لتطوّر الأمم، وبأن العلم يعني الحضارة والحضارة تعني الاستمرار والبقاء، والتاريخ البشري خير شاهدٍ على ذلك.

إننا نرحب بكل باحث عصر فكره ونذر قلمه وعلمه لخير البشرية، ويُسعدُنا أن ندعمه بكل ما أوتينا من إمكاناتٍ وطاقاتٍ ليظهر علمه ونتائج بحثه إلى حيّز الوجود، وليستفيد منه المجتمع وطلبة العلم.. كما يشرّفنا استقبال الآراء الهادفة، والنقد البنّاء، لتطوير العمل وتدعيم رسالتنا بما يضمن تحقيق الأهداف، والوصول إلى الغاية والنجاح.. ولسنا هنا لسرد ما تقوم به الدائرة من أعمال وإنما يسرنا دعوتكم لتصفّح موقعنا وإلقاء نظرة عن كثب على جهدنا وعملنا وهو جهد المقلّ ولكن بكم نرقى وبآرائكم نتطور ومعكم نواصل الطريق والمشوار.

وفقنا الله جميعا لما فيه الخير والنفع على المجتمع والبشرية تحت القيادة الرشيدة والتوجيهات السديدة لباني نهضة هذا الوطن ومعلمه الأول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد أعزّه الله وأبقاه.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته