Printable Version Printable Version Email to a friend Email to a friend

الجامعة تبدأ تحصين كادرها الأكاديمي والوظيفي وطلبتها من الحصبة

09/10/2017

بدأت جامعة السلطان قابوس بتنفيذ حملتها للتحصين ضد الحصبة لكادرها الأكاديمي والإداري وطلبتها، وذلك تزامنًا مع تدشين السلطنة للمرحلة الثانية من الحملة الوطنية للتحصين للفئة العمرية من (20-35)، والتي تنفذها وزارة الصحة والجهات المعنية الأخرى من 10إلى 16 سبتمبر الجاري.
وتتوزع فرق تحصين الحصبة على جميع كليات الجامعة التسع ومراكزها والعمادات استعدادًا لتطعيم الطلبة والموظفين، كما توجد فرق أخرى لعوائل الموظفين من المرحلة العمرية المستهدفة في مركز صحة الأسرة والمجتمع، وذلك من الساعة الثامنة صباحًا وحتى الرابعة مساء.
وقالت الدكتورة زكية بنت قحطان البوسعيدية، رئيسة لجنة تفعيل الحملة الوطنية ضد الحصبة بالجامعة، واستشاري اول في طب الأسرة والمجتمع: إن حملة التطعيم بدأت بعد عدة دراسات أجريت وبينت وجود فجوة مناعية في هذه الفئة العمرية المستهدفة، وبسبب ظهور حالات للحصبة سجلتها وزارة الصحة، وشهدت مراكز التحصين في الجامعة إقبالا من الطلبة والموظفين للتحصين إذ توزعت الفرق على 9 كليات في الجامعة، إضافة إلى المستشفى الجامعي ومركز صحة وطب الأسرة ومراكز وعمادات الكلية.
وأضافت: إن الحصبة مرض فيروسي حاد شديد العدوى ينتشر بين الأطفال خاصة وقد يُصاب به الكبار أيضا، وتنتقل العدوى به من الشخص المصاب إلى آخر سليم عن طريق الرذاذ المتطاير منه والناجم من العطس والسعال أو عن طريق الاتصال المباشر بالشخص المصاب وبملامسة إفرازاته كإفرازات الأنف والحلق الملوثة بالفيروس، كما أن الشخص المصاب بالمرض يصبح قادرًا على نقل المرض قبل أربعة أيام من ظهور الأعراض عليه، وتستمر قابلية نقل العدوى لأربعة أيام أخرى بعد ظهورها. وتتراوح فترة الحضانة، الفترة الممتدة من لحظة دخول الفيروس إلى جسم الإنسان وحتى ظهور الأعراض والعلامات الأولى للمرض، ما بين 10-14 يومًا