Menu
Menu

جامعة السلطان قابوس تحصل على براءة اختراع جديدة

 

حصلت جامعة السلطان قابوس على براءة اختراع جديدة من المركز الأمريكي لبراءات الاختراع، حيث حصل المخترع معاذ الرقادي الموظف في كلية الآداب والعلوم الاجتماعية على براءة اختراع عن اختراعه آلة لصنع المشاكيك، التي توفر حلولا لتسهيل عملية المشاكيك.

وتتميز الآلة بأنها متنقلة وقابلة للطي، ولا تحتاج إلى طاقة كهربائية لتشغيلها، وتقنية تصنيعها أكثر سهولة، ويمكنها إنجاز خمسة أعمدة من اللحم خلال دقيقة واحدة فقط.
وقال معاذ الرقادي عن مكونات اختراعه الجديد :" الآلة مصنوعة من مادة البلاستيك الصلب، ومزودة بمجموعة من القطع التي تعمل جميعها على جعل عملية ثقب قطع اللحم بشكل سهل وميسر، حيث بمجرد قيامك بتقطيع اللحم ما عليك سوى وضعها داخل الصندوق في الأماكن المخصصة لها، بعدها أغلق الصندوق وقم بتثبيت أعمدة الثقب في المكان المخصص لها في قاعدة الآلة، حيث تتسع القاعدة لخمسة أعمدة في كل مرة، ثم اضغط بيدك على المكبس الذي سيعمل مباشرة على غرس الأعمدة داخل الصندوق في مسارات دقيقة وثابتة، وبمجرد انتهائك من هذه الخطوة هنا ستكون العملية قد انتهت، وما عليك سوى أخذ أعمدة اللحم جاهزة من الصندوق".




وأضاف: " من المهم ذكره أن الآلة الجديدة يمكن استخدامها في المطبخ المنزلي وبخاصة في إعداد لحم المشاوي في المناسبات كالأعياد وغيرها، ونظراً لكونها خفيفة الوزن وقابلة للطي بسهولة،  يمكن استخدامها أثناء قضاء وقت ممتع مع الأسرة أو الأصدقاء خارج المنزل".

 

وتحدث الرقادي عن فكرة هذا الاختراع قائلا: "الكثير من الناس لا يفضلون عملية ثقب قطع اللحم بالطريقة التقليدية، فهي تحتاج إلى وقت طويل نسبيا، كما أنها قد تعرض المستخدم للإصابة بأذى جسدي نتيجة الضغط باتجاه عمود الثقب، إضافة إلى كونها مجهدة ومملة، كما أن الكثير من الآلات الحديثة الخاصة بثقب قطع اللحم تحتاج إلى طاقة كهربائية لتشغيلها أو أنها ذات تقنية عالية مما يجعلها مكلفة ماديا لذلك جاءت فكرتي لهذا الاختراع".


            

 
جدير بالذكر أن هذه براءة الاختراع الجديدة من المركز الأمريكي لبراءات الاختراع تعد الثالثة لجامعة السلطان قابوس والثانية لمعاذ الرقادي  الذي حصل على براءة اختراع قبل أشهر لاختراعه أداة لتوسيع مساحة الطاولات الدراسية  وهي عبارة عن قطعة واحدة متماسكة، لا يتعدى وزنها ٥٠٠ جرام وقابلة للطي، ويمكن وضعها في الحقيبة المدرسية أو حقيبة الحاسب الآلي المحمول، كما حصل قبله يعقوب بن سيف الحبسي موظف في المكتبة الرئيسية  بالجامعة على براءة اختراع لاختراعه مسندا آليا للكتب يستخدم في مجال المكتبات، كما أن هناك طلبين لبراءات اختراع تقدمت بهما الجامعة لا يزالان قيد الفحص.