لقاء مفتوح

 لقاء مفتوح يجمع بين نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي وموظفي المكتب وجميع الوحدات التابعة له

التقت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي بجميع موظفي المكتب والجهات التابعة له، وذلك بلقاء مفتوح في صباح الأثنين بقاعة المحاضرات (1) في الجامعة، وهدف اللقاء إلى استعراض أبرز الإنجازات التي تحققت في الفترة الماضية، وكذلك تعريف جميع الموظفين بالتطلعات والأهداف المرسومة للعام الأكاديمي الجديد، إضافة إلى توضيح المسار والرؤية التي يتم انتهاجها في سبيل تطوير البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة، وجعلها في مصاف الجامعات العالمية، وتسهم بشكل فعّال في خدمة البلد والرقي به، بما في ذلك الاهتمام بتفعيل مبدأ الشراكة الحقيقية والفعّالة مع المجتمع المحلي ومؤسسات البلد من مختلف القطاعات، وتوفير فرص وبدائل ملائمة لدعم البحوث والدراسات العلمية حتى لا تعتمد على الدعم المالي الحكومي فقط؛ إذ غالبا ما يُشكّل ذلك الأمر تحدي أمام استمرارية النشاط البحثي وجودته، وإمكانية مساهمته الحقيقية في تكوين بلد قائم على اقتصاد المعرفة؛ لاسيّما وأن البحوث العلمية هي مصدر لتوليد المعرفة وتطويرها.

كما شكّل اللقاء أيضا فرصة للتعريف بالموظفين الجدد في هذه الجهات، إضافة إلى تعزيز فرص التواصل والتعارف بين جميع الموظفين، حيث حضر اللقاء موظفي المكتب وعمادتي البحث العلمي والدراسات العليا والمراكز البحثية بالجامعة ومساعدي العمداء للدراسات العليا والبحث العلمي بجميع كليات الجامعة، الأمر الذي يقود في نهاية الأمر إلى توثيق الروابط بينهم، وخلق بيئة عمل محفزة ومشجعة، مما سينعكس إيجابًا على الأداء وسير العمل في هذه الجهات.

وقد بدأ اللقاء بكلمة الدكتورة نائبة الرئيس والتي رحبت في بدايتها بالحضور، ثم تطرقت إلى أبرز الإنجازات التي تحققت في الفترة الماضية والخطط المستقبلية المرسومة في إطار تطوير البحث العلمي والدراسات العليا بالجامعة كونها بيت خبرة ويعول عليها الكثير في خدمة البلد. تحدث بعدها عميد البحث العلمي الدكتور يحيى الوهيبي إلى الحضور عن أبرز التحديات التي تواجه البحوث والدراسات العلمية بالجامعة لعل من أبرزها الأزمة المالية التي تمر بها السلطنة في الفترة الحالية والتي ألقت بظلالها على البحث العلمي، وحث الجميع على بذل المزيد من الجهود، ودعى إلى التكاتف والتعاون في سبيل تجاوز ذلك بأقل الخسائر الممكنة. كما استعرض الدكتور عميد البحث العلمي المشاريع التطويرية التي تعتزم العمادة تنفيذها خلال هذه السنة الأكاديمية. ثم قدّم عميد الدراسات العليا الأستاذ الدكتور عبدالله أمبوسعيدي عرض تقديمي للحضور تطرق خلاله إلى أبرز الأفكار والخطط التطويرية المرسومة لتطوير الدراسات العليا من نواحي ومجالات متعددة. وفي نهاية اللقاء تقدمت الدكتورة رحمة المحروقية بالشكر الجزيل للحضور كافة على حضورهم وجهودهم المبذولة.