البحوث العلمية

إن ثقافة البحث العلمي في كلية العلوم مزروعة بشكل جيد في جميع أقسام كلية العلوم. ويتضح ذلك من نتائج البحوث وعدد المنشورات في المجلات الدولية ومجلة العلوم في جامعة السلطان قابوس للعلوم، فضلا عن عروض المؤتمرات بما يتماشى مع مرافق البحوث المحسنة وعدد مساعدي الدراسات العليا والبحث.

تم تمويل البحوث من مصادر خارجية لمشاريع في كلية العلوم. هذه المصادر هي : مجلس البحث العلمي والبحوث الاستراتيجية . أما المصدر الداخلي فهو المنح الداخلية. ويستند البحث على التعاون بين الزملاء في نفس القسم، والأقسام المختلفة داخل الكلية، والكليات المختلفة أو معاهد مختلفة في جميع أنحاء العالم. كما أن طلاب الدراسات العليا ومساعدي البحث يسهمون بشكل فعال في البحث. وتتوافر مرافق تجريبية مختلفة في مختبرات البحوث في الكلية.



لجنة البحوث في كلية العلوم يرأسها مساعد العميد للدراسات العليا والبحث العلمي ولديها عضو أكاديمي من هيئة التدريس (يفضل أن يكون عماني) يمثلون كل إدارة في الكلية. تسعى لجنة البحث إلى تعزيز سمعة الكلية في مجالات البحث العلمي والاعتراف بجهود أعضاء هيئة التدريس في جذب التمويل الخارجي. وتضطلع بالمهام التالية:

توفير أفضل مناخ ممكن لإجراء البحوث وضمان أن الأنشطة البحثية مستدامة على المدى الطويل.

ضمان حسن سير المرافق البحثية المشتركة وتنظيم الوصول إلى هذه المرافق.

ضمان حصول الموظفين على الدعم المطلوب.

توفير التوجيه اللازم للموظفين الجدد.

النصح واالإرشاد للمحاضرين والمعيدين في اختيار تخصصهم.

ضمان بنية تحتية كافية للبحوث الجامعية والدراسات العليا.

 تسهيل إقامة واستمرارية الروابط مع الكليات والمراكز والمنظمات الخارجية الأخرى فيما يتعلق بالبحوث المتعددة.

الإشراف على تخصيص أموال البحوث الجامعية للمشاريع البحثية.

توفير القواعد الارشادية لإجازة المؤتمر والدراسة.

 


وللاضطلاع بمهمتها، يجوز للجنة أن تستخدم الآليات التالية:

تمويل البحوث الأصلية عالية الجودة.

تشجيع المشاريع البحثية، ولا سيما المشاريع ذات الصلة بسلطنة عمان.

التركيز على المجموعات البحثية ذات الوجود العماني القوي، على الرغم من ضرورة دعم المشاريع الفردية.

يتم تشجيع المجموعات والأفراد على إقامة روابط مع الهيئات الأخرى والشركات ومجموعات البحث داخل السلطنة وخارجها.

تنظيم الخدمات الاستشارية.

مساعدة الموظفين في الحصول على التمويل الداخلي والخارجي للمشاريع البحثية واستخدامه.